منتديات سحرالجمال
اهلا بكى معنا فى منتديات سحر الجمال داذا كنتى عضوة فتفضلى بالدخول واذا كنتى زائرة يسعدنا إنضمامك إلينا فتفضلى بالتسجيل

منتديات سحرالجمال

منتدى للبنات فقط
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علامات الساعه الكبرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
selena666

avatar

انثى
عدد المساهمات : 374
نقاط : 3366
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمل/الترفيه : تلميذه
المزاج : زعلانه

مُساهمةموضوع: علامات الساعه الكبرى   الإثنين مايو 09, 2011 1:35 pm










بسم الله الرحمن الرحيم

إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره
و نعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا
و سيئات أعمالنا و نصلى و نسلم
و نبارك على صفوة خلق الله
و المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد صلى الله و سلم
و بارك عليه و على آله وصحبه و أحبابه و أتباعه إلى يوم الدين .
ثم أما بعد فنبدأ بإذن الله مع سلسلة طيبة
مباركة من الدروس عن موضوع (علامات الساعة الكبرى)
راجين من الله التوفيق و العون و السداد
إنه ولى ذلك و القادر عليه .
و ما هذه الدروس إلا كلمات بسيطة
فى صورة نقاط مخـتصرة عن كل علامة من العلامات
دون ذكر الاحاديث لعدم الإطالة
حيث أنها أحاديث طويلة للغاية
و من أراد الاستزادة فعليه بكتب العلم للعلماء الربّانيـين المخلصين .
و نرجومن الله تعالى أن تحوز اهتمامكم
ونرجو الدعاء لمن قدمها لكم و الله ولى التوفيق .
***************************
العلامه الاولى(ظهور المسيح الدجال)
العلامه الثانيه (نزول عيسى عليه السلام)

[center]العلامه الثالثه(ظهور اجوجو مأجوج)

العلامه الرابعه(طلوع الشمس من مغربها)

العلامة الخامسة : ( خروج الدآبة )
العلامة السادسة : ( الرِّيح اللَّيِّنة )

العلامة السابعة و الثامنة و التاسعة ( ثلاثة خسوف )

العلامة العاشرة ( نار تسوق الناس إلى أرض المحشر )


******************************












[/center]








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
|| شرطة المنتدى ||
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عدل سابقا من قبل selena666 في الإثنين مايو 09, 2011 1:45 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
selena666

avatar

انثى
عدد المساهمات : 374
نقاط : 3366
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمل/الترفيه : تلميذه
المزاج : زعلانه

مُساهمةموضوع: رد: علامات الساعه الكبرى   الإثنين مايو 09, 2011 1:35 pm

وهذه هى العلامة الأولى وهى



العلامة الأولى (ظهور المسيح الدجال) :


-1وصف الدجال
هو
شاب عظيم الخلقة ، ضخم الجسم و الرأس ، بشرته سمراء ، وجنتاه حمراء ، شعره
أجعد منحسر ،عيناه معيبتان احداهما ناتئة بارزة و الأخرى ممسوحة ، مكتوب
بين عينييه كافر . وهو يهودى أكثر أتباعه من اليهود .


2 مكانه
هو حى يرزق يعيش محبوساً فى دير بجزيرة لا يعلمها إلا الله ؛ و قد ذُكِرت فى حديث تميم الدارى إلى النبى صلى الله عليه و سلم حيث أن ذلك الصحابى رأى الدجال محبوساً مقيداً بسلاسل عظيمة فى ذلك الدير و لن تُفَك قيوده و يخرج من تلك الجزيرة إلا عندما يشاء الله تعالى .

3- دورانه
يلف العالم كله بسرعة كبيرة فى حوالى أربعين يوماً ويدخل كل مكان فيه إلا مكة و طيبة (المدينة) .

4- علامات ظهوره
أُخِذَت هذه العلامات من حديث تميم الدارى و هى :
· نخل بيسان -احدى مدن فلسطين- سوف يتلف و لا يثمر .
· بحيرة طبرية بفلسطين سوف تجف .
· عين زهر بفلسطين كثيرة الماء و أهلها يزرعون منها ؛ و لعل العلامة أن البحيرة ستجف و لا يزرع أهلها منها أو العكس .
· ظهور ( النبى محمد صلى الله عليه و سلم ) و خروجه من مكة ليثرب .

5- علاقة الدجال بابن صياد
ابن صياد هو رجل من يهود أهل المدينة اسمه صافّ ، و هو يشبه الدجال فىكثير من صفاته ، و كان الرسول صلى الله عليه و سلم مشككاً فى أمره
و
حاول أن يكشف حقيقته لأنه لم يوحى إليه بشىءٍ عنه ؛ و قد روى الإمام مسلم
فى ابن صياد هذا ثلاثة عشرحديث ، و قال الإمام النووى فى شرحه على


هذه الأحاديث ( قال العلماء و قصته مشكلة و أمره مشتبه هل هو المسيح الدجال أم لا ؟ و لا شك فى أنه دجال من الدجاجلة ، ولم يقطع النبى صلى الله عليه و سلم فى أمره بأنه الدجال أو غيره لذا قال لعمر بن الخطاب فى حديث"إن يكن هو فلن تستطيع قتله" حيث كان عمر بن الخطاب و ابنه عبدالله يجزمان بأن ابن صياد هو المسيح الدجال) ا.هـ .


6- موعد خروجه
هناك علامات لموعد خروجه و هى :
· بعد ظهور المهدى و فتوحاته كلها مع المسلمين ، أى بعد ظهور المهدى بحوالى ثمن سنوات كما قال أهل العلم .
· يخرج و الناس فى غفلة و جهل و خفة من الدين و إدبار من العلم .
· يخرج
فى حالة من القحط و المجاعات تبتلى بها الناس قبل خروجه بثلاث سنوات ففى
الحديث الشريف ( أن فى السنة الأولى تحبس السماء ثلث ماءها

و يحبس النبات ثلث ثماره ، و فى السنة الثانية يُحْبس ثلثي الماء و ثلثي الثمار ،
و
فى السنة الثالثة يُحْبس كل الماء و كل الثمار و إنما غذاء الناس فى ذلك
الوقت هو التكبير والتسبيح و التحميد و التهليل تجرى منهم مجرى الغذاء ).


7- سبب خروجه
قالت أم المؤمنين حفصة رضى الله
عنها ( إنما يخرج الدجال من غضبة يغضبها ) و تلك الغضبة ليست هى سبب فك
قيوده و خروجه وإلا فهو غضبان منذ أن قُيِد و حُبِس بذلك الدير ؛ إنما هذه
الغضبة علامة جعلها
الله تعالى إشارة لخروجه

؛ و لعل سبب هذه الغضبة هى الانتصارات الكاسحة اللتى ينتصرها المسلمون مع المهدى عليه السلام .

8- المكان الذي يخرج منه
ذُكِرت عدة روايات فى مكان خروج الدجال و هى كالآتى :
1- يخرج من أرض بالمشرق يقال لها خراسان يتبعه أقوام كأن وجوههم المجانّ المطْرَقَة .
2- يخرج من يهودية أصْبهان معه سبعون ألفاً من اليهود .
3- يخرج من خُلَّةٍ بين الشام و العراق.
و
للجمع بين هذه الروايات فإنه يخرج من جهة المشرق(شرق المدينة) من بلاد
خراسان ثم ينحدر فى اتجاه الحجاز حتى يصل أصبهان (بإيران) فيظهر أمره بها

و
يناصره يهودها ثم يذهب إلى العراق ثم يسلك طريقاً بين الشام و العراق
قاصداً المدينة فيُمْنع من دخولها فيخرج على العالم أجمع ليعيث فيه فساداً .







9- مدة مكوثه فى الأرض
يمكث الدجال فى الأرض مدة أربعين يوماً (يومُُ كسنة ، و يومُُ كشهر ، و يومُُ كجمعة ، و سائر أيامه كأيامنا) . فسأل الصحابة رسول الله صلى الله عليه و سلم عن هذا اليوم الذى كسنة هل يكفيهم فيه صلوات يومٍ واحد (أى خمس صلوات) و ذلك لأن عبارة يومُُ كسنة ليست من باب التشبيه أو المبالغة بل سيكون اليوم فعلاً مساوياً لسنة فأجاب صلى الله عليه و سلم بأنه لا يكفيهم صلاة يومٍ واحد بل يقدروا لليوم قدره (أى بتقدير الوقت بين كل صلاة و اللتى تليها) .
10- الفتن اللتى تكون معه
قدر الله تعالى أن يكون للدجال خوارق عظيمة و فتن كبيرة ، وهى ليست قدرات من عنده ولا من صنعه بل هى قدرات حباه الله بها ليفتن الناس ، ومنها:
1- سرعة تَنَقّلِه فى الأرض ، فيجوب الأرض فى أربعين يوم .
2- معه جنّة و نار ، إلا أن (جنّـته نار تحرق ، و ناره ماء عذب طيب) و لا يدرك ذلك إلا من وفّقَه الله لذلك ، لذا ينبهنا النبى صلى الله عليه و سلم بأن يتجه المؤمن إلى ما تراه عينه ناراً فهى الجنة و لا شك .
3-جريان النعم معه ( كنـزول المطر ، و إنبات الزرع ، إخراج الكنوز من الأرض الخربة) .
4- استعانته
بالشياطين ، فيُخرِج للرجل شيطانان فى صورة أبيه و أمه اللذين ماتا من قبل
فيأمران الرجل أن (يا بنىّ اتبعه فإنه ربك) فيفتناه فتنة عظيمة.

5- قتله
للشاب المؤمن ثم إحياؤه ، حيث يأتى على رجلٍ مؤمن فيضع فيه منشاراً ينشره
نصفين ثم يحييه مرةً أخرى فيخبره المؤمن بأنه قد ازداد به بصيرة (أى بأنه
المسيح الدجال) فيحاول الدجال أن يقتله مرةً أخرى فلا يستطيع و ذلك يدل على
عجزه .


11- سبل النجاة و العصمة من فتنته
1- التمسك بالإيمان ، و التزود بالتقوى ، وكثرة الاستغفار و التوبة والذكر .
2- التعوذ من فتنته دائماً ، و لا سيّما الدعاء المأثور فى نهاية كل صلاة .
3- حفظ سورة الكهف ، أو أول عشرة منها ، أو آخر عشرة منها .
4- محاولة السكنى فى احدى المدن اللتى يمنع الدجال من دخولها (كمكة أو المدينة) .
5- الابتعاد عنه والفرار منه و عدم محاولة مواجهته مع الذكر و الدعاء .
6- تذكر أحاديث النبى صلى الله عليه و سلم عن صفاته إن قُدِّر للمرء مواجهته فإذا رأى عينه المعيبة كما ذكرت الأحاديث النبوية فليتفل فى وجهه .

12- قتل المسيح الدجال
يقتله المسيح عيسى عليه السلام حيث يضربه ضربة بحربته فيرديه قتيلاً وترى الناس دماءه حتى لا يظنّ أحدهم أن الدجال هرب ولم يمت ؛ وهذا يعنى أن نزول عيسى عليه السلام سيسبق موت الدجال ، وهذه هى العلامة الثانية نزول المسيح عيسى عليه السلام .



وانتظروا منى باقى العلامات بإذن الله تعالى

نرجو منكم صالح الدعاء








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
|| شرطة المنتدى ||
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
selena666

avatar

انثى
عدد المساهمات : 374
نقاط : 3366
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمل/الترفيه : تلميذه
المزاج : زعلانه

مُساهمةموضوع: رد: علامات الساعه الكبرى   الإثنين مايو 09, 2011 1:36 pm

العلامة الثانية : ( نزول المسيح عيسى عليه السلام )



1- عدم موته ، و نزوله :-
تعددت الأدلة من آيات و أحاديث على أن المسيح عيسى عليه السلام لم يمت ولم يُصْلب ب
ل رُفِع إلى السماء ، و سوف ينْزل آخر الزمان و يؤمن به أهل الكتاب و يحكم بالعدل و يكسر الصليب و يقتل الخنزير و يضع(لا يقبل)الجزية

و يفيض المال حتى أنه لن يقبله أحد من كثرته و ستكون السجدة لله خيراً عند الناس من المال .
2- صفاته:
صفاته كما وردت فى أحاديث النبى عليه الصلاة و السلام كالآتى :
1- رجل مربوع بين الحمرة و البياض ، سبط (ناعم الشعر) كأن شعره يقطر ماء ، يلبس ثوبين (رداء و إزار) يميلا إلى الصفرة .
2- ربعة ، أحمر كأنما خرج من ديماث (حمام) .
3- نَفَسَه يقتل أىّ كافر يشمه ، يمتد إلى ما يمتد إليه بصره .
4- يشبه الصحابى (عروة بن مسعود الثقفى) .
3- وقت نزوله:
ينْزل عند وشوك انقضاء المسيح الدجال ،و ينْزل عند إقامة صلاة الفجر فيصليها خلف المهدى ثم يتسلم الأمر منه و يصبح المهدى من أتباع المسيح عليه السلام و معهما جميع المسلمين .
4- مكان نزوله:
اتفقت الروايات على نزوله فى بلاد الشام ( سوريا،لبنان،الأردن،فلسطين) ولكنها اختلفت فى تحديد أى مكان منها كما يلى:
1- عند المنارة البيضاء شرقى دمشق .
قال ابن كثير أن المنارة البيضاء هى منارة الجامع الأموى و قد جُدّدت و بُنيت من الحجر الأبيض و هذه معجزة للنبى صلى الله عليه و سلم .
2- عند القدس حيث يكون المؤمنون محصورين فى بيت المقدس يحاصرهم الدجال و هم يتزلزلون زلزالاً شديداً حتى ينْزل فيهم عيسى عليه السلام.
3- ينْزل عند هضبة أفيق فى الأردن .
و للموازنة بين هذه
الروايات ، فإنه ينْزل عند المنارة البيضاء حيث يكون المهدى بدمشق فيصلى
خلفه و يجتمع معهما المسلمون و يذهبون جميعاً لقتل الدجال عند هضبة أفيق
بالأردن فلا يلحقوه حيث يهرب الدجال ثم يذهبوا خلفه حتى يصلوا إلى باب لُدّ
فى فلسطين حيث سيكون مصرع الدجال النهائى .

5 - أعمال المسيح بعد نزوله:
1- أداء صلاة الفجر مع المسلمين خلف المهدى .
2- الخروج لعدو الله (المسيح الدجال) .
3- قتله للدجال ؛و تفصيل ذلك أن المسيح عيسى عليه السلام يقتفى أثر الدجال حتى يجده عند باب لُدّ بفلسطين يحاصر المسلمين ببيت المقدس
فيتجه إليه ليقتله إلا أن الدجال عندما يراه يحاول الهرب فيذوب كما
يذوب الملح فى الماء إلا أن المسيح عيسى عليه السلام يعاجله بضربة من
حربته فيرديه قتيلاً ، و يرى الناس دماء الدجال على الحربة حتى يتيقنوا أنه
قُتِل ولم يهرب .
4- القضاء على اليهود ، حيث أنه بعد مقتل الدجال يختبئ كل من آمن به من الكافرين و خاصةً اليهود فينطق الحجر و الشجر و كل شئ يختبئ
خلفه اليهود أن (يا مسلم يا عبد الله خلفى يهودى تعال فاقتله) إلا شجر
الغرقد فإنها من شجر اليهود لا تنطق عليهم .

5- الحكم بشريعة الإسلام ، فينْزل المسيح عيسى عليه السلام من السماء و قد علمه الله كل ما يخص شريعة الإسلام فيحكم بكتاب الله و سنةِ رسوله عليه الصلاة و السلام إلا فى حكم شرعى واحد و هو الجزية حيث أنه سيضع الجزية ولن يقبل من الكفار إلا الإسلام أو القتل .
6- أداؤه لمنسك الحج و زيارته البيت الحرام ومروره بالمدينة و زيارته لقبر النبى صلى الله عليه و سلم فيلقى عليه السلام و يرد عليه النبى صلى الله
عليه وسلم السلام .
7 - نشر الأمن و السلام و البركات فى الأرض ، فترفع الشحناء و البغضاء من
قلوب الناس ، و ينْزح السم من ذوات السم ، و تصبح الحيوانات المتوحشة
أليفة ، و يعم الخير حتى أن الناس ستكون فى رغد و سَعَة بحيث لا تقبل
الصدقة ، ومن البركة حينذاك أن تكفى الرمّانة الواحدة عصبة من الناس
و تكفى اللقحة من اللبن الجماعة الكثيرة من الناس .
-7مدة مكوثه فى الأرض:
قيل فى رواية أنه
يمكث فى الأرض أربعين سنة ثم يُتوفى فيصلى عليه الناس ، و قيل فى رواية
أخرى أنه يمكث فى الأرض سبع سنوات يعيشها الناس فى سلام ، والتوفيق بين
الروايتين هو أن هذه السنوات السبع تضاف إلى عمره الذى رفع فيه و من
المعلوم أن المسيح عيسى قد رُفِع و هو ابن ثلاث و ثلاثون و
بذلك يكون عمره أربعين كما ذكرت الرواية الأولى بعد إضافة السبع اللتى
يعيشها بعد نزوله؛ و لكن القول الراجح فى تلك المسألة هو أنه سيمكث أربعين
سنة بعد نزوله من السماء ثم يُتوفّى و يمكث الناس بعد وفاته فى سلام لمدة
سبع سنوات .




8مكان دفنه:
يدفن المسيح عيسى عليه السلام بجوار النبى صلى الله عليه و سلم و أبو بكر و عمر بن الخطاب فيكون رابعاً لهم .








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
|| شرطة المنتدى ||
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
selena666

avatar

انثى
عدد المساهمات : 374
نقاط : 3366
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمل/الترفيه : تلميذه
المزاج : زعلانه

مُساهمةموضوع: رد: علامات الساعه الكبرى   الإثنين مايو 09, 2011 1:36 pm

العلامة الثالثة : ( خروج يأجوج و مأجوج )

1 - مقدمة:
ذكر فى سورة الكهف أن الملك ذا القرنين الذى أعطاه الله من الأسباب ما مكَّنه من أن يجوب مشارق الأرض و مغاربها أنه عندما مر بين السدّين وهما سدّان من سلاسل الجبال كانا معروفين فى ذلك الزمان
وجد من دونهما قوماً لا يكادون يفقهون قولاً و قد مكّن الله لذى القرنين
أن يُفَقّه هؤلاء القوم ليفهمهم و يفهموه ، فأخبروه أن يأجوج

ومأجوج
يفسدوا فى الأرض بتقتيلِ الناس وأخْذِ أموالهم ، و طلبوا منه أن يبنى لهم
سداً يحبسهم عنهم ليخلصهم من شرورهم على أن يدفعوا له أجراً نظير ذلك ،
فوافق على طلبهم دون أن يأخذ أىّ أجر و طلب منهم أربعة أشياء وهى أن :

1- يساعدوه بالقوة و الجسد .
2- يأتوا له بزبر الحديد .
3- ينفخوا فى زبر الحديد ليوقدوها .
4- يساعدوه فى إفراغ النحاس المذاب على الحديد لبناء السدّ .
و بذلك تم بناء السدّ و استحكم استحكاماً شديداً أعجز يأجوج
ومأجوج عن نقبه و عبوره إلى يوم أن يشاء الله لهم بذلك .
2- من هم يأجوج و مأجوج ؟
هم أمتان من ذرية آدم عليه السلام من يافث ولد نوح عليه السلام ،
و قيل أن اسمهم يأجوج و مأجوج من (أجيج النار ، سرعة أجّهم ، أجاج الملح ،
وغير ذلك) ، و هم ذرية كبيرة جداً جداً ففى الحديث الشريف أنه فى يوم
القيامة ينجو واحد من كل ألفٍ فيدخل هو الجنة

يدخلون هم النار ففزعت الصحابة من ذلك فبشرهم النبى صلى الله عليه و سلم بأن هذا الواحد يكون من أمّته
و الباقون يكونوا من قوم يأجوج و مأجوج ، وهذا يدل على عظم عددهم .
3- مكان وجودهم :
هم يوجدون من وقت أن حبسهم ذو القرنين إلى الآن و حتى يأذن الله لهم بالخروج خلف السدّ بين الجبلين ، إلا أن هذا السد مكانه غير معلوم بالتحديد من نص كتابٍ أو سنّة .
4 - أوصافهم :
عراض
الوجوه ، صغار العيون ، صُهُب(حمرة أو شقرة فى الشعر) ، وجوههم كالمجانّ
المطْرَقَة . و هم فى ذلك يشبهون أبناء عمومتهم من الترك أو المغول .

5- موعد و هيئة خروجهم :
يخرجون بعد نزول المسيح عيسى عليه السلام
و بعد قضائه على الدجال و حرب المؤمنين مع اليهود . يخرجون بسرعة كبيرة
كموج البحر لا يقف أمامهم شىء ولا يمنعهم شىء ، لذا فإنهم يخرجون و قد
اختبأ كل الناس ومعهم المسيح عليه السلام فى حصونهم. و عندما
يخرجون يرمون السماء بسهامهم فـتنْزل لهم و عليها دماء فيظنون أنهم قد
قتَلوا من فى السماء و ما قتلوهم و لكنّها فـتنة لهم .

6- هلاكهم :
يكون عددهم كبير جداً كالجراد ، يمروا على بحيرة طبرية فيشربها أولهم حتى يمر آخرهم فيقولوا إن هذه البحيرة كان فيها ذات مرةٍ ماء .
لايستطيع أحد أن يواجههم حتى عيسى عليه السلام حيث يفِرّ هو ومن معه إلى طور سيناء و يمكثوا فيها . وبالرغم من كل قوتهم
وبأسهم و سطوتهم فإن الله يهلكهم بطريقة مهينةٍ لهم حيث يرسل عليهم النغف - ديدان تحيا فى أذن الإبل و الغنم تمكث على رقابهم حتى تهلكهم كلهم بقدرة الله عزّوجل .
و تنْتشر جثثهم ويشيع نتنهم فى الأرض كلها ، ويخرج سيدنا عيسى عليه السلام و معه المؤمنون فيدعون الله تعالى أن يخلصهم من تلك الجثث فيُنـزِل الله
طيراً تأخذ الجثث كلها إلى حيث يشاء سبحانه وتعالى ثم يُنْزِل المطر
فتنظّف الأرض و لا تتركها إلا و هى كالمرآة . وبذلك ينتهى ذكر يأجوج و
مأجوج و تنتهى معهم العلامة الثالثة .








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
|| شرطة المنتدى ||
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
selena666

avatar

انثى
عدد المساهمات : 374
نقاط : 3366
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمل/الترفيه : تلميذه
المزاج : زعلانه

مُساهمةموضوع: رد: علامات الساعه الكبرى   الإثنين مايو 09, 2011 1:37 pm

العلامة الرابعة : طلوع الشمس من المغرب

1- مقدمة:
هى أولى العلامات
الكبرى المؤذنة بتغيُّر العالم العلوىّ حيث أن الشمس دائماً تشرق من المشرق
و تغرب من المغرب ، إلا أنها فى ذلك اليوم ستشرق من المغرب ، وبعد حدوث
هذه العلامة يتـتابع وقوع العلامات الأخرى فى سرعة كما يتتابع وقوع حباتِ
عقدٍ انفرط ؛وعندما تطلع الشمس من المغرب يؤمن الناس أجمعون إلا أنه لن
ينفع إيمانهم و لن تُجْدى توبتهم لأنه وقت لا ينفع فيه نفساً إيمانها ،
فباب التوبة عرضه مسيرة سبعين عام مفتوح دائماً لا يُغْلَق أبداً إلا عندما
تطلع الشمس من مغربها .

2- أول من يراها :
أول من يرى تلك
العلامة هم المتنَفّلون(من يقومون الليل) ، حيث أن ليلة يوم طلوع الشمس من
مغربها تأتى مساوية ثلاث ليالٍ فيقوم المتنفِّل ليقرأ حزبه ثم ينام ثم يقوم
ثانية فيقرأ حزباً ثم ينام ثم يقوم مرةً أخرى فيقرأ حزباً و هكذا حتى أنه
يندهش من طول هذه الليلة اللتى لا تنتهى ، فيفزع المتنفّلون إلى المساجد
فإذا أصبحوا يجدون الشمس قد طلعت من مغربها ، و بذلك فهم أول الناس الذين
يشعرون و يحسون بتلك العلامة الكبرى كرامةً لهم .

3- مدتها :
تطلع الشمس من مغربها لمدة يومٍ واحد و ليلته تعدل ثلاث ليال ، ثم فى اليوم التالى و إلى قيام الساعة تشرق من المشرق .
4 - أحوال الناس قبلها و بعدها :
ينقسم الناس قبلها إلى قسمين :
الأول : الكافرين أو غير المؤمنين ،فإنه لن ينفعهم إيمانهم بعد طلوع الشمس من مغربها .
الثانى : المؤمنون الذين يتصفون بالإيمان متحققين به فإنهم يكونون على ثلاثة أحوال هى :
1- مؤمن
و لكنه عاصى لم ينْـتفع بإيمانه ، فإنه لن يستطيع بعد طلوع الشمس من
المغرب أن يتوب من معاصيه ؛ و مثل هذا ينفعه إيمانه فى الآخرة بعدم خلوده
فى النار .

2- مؤمن تائب مجدد للتوبة منـتفع بإيمانه ، فإنه ينفعه فى نجاته
وينفعه عمله الحسن فى رفع درجاته
فالأعمال الحسنة اللتى يعملها بعد طلوع الشمس من المغرب يَأخُذْ عليها
حسنات بشرط أن يكون معتاداً على عملها قبل الطلوع أما إذا لم يكن معتاداً
عليها قبل الطلوع فإنه لن ينفعه عملها بعد الطلوع .

3- مؤمن
خلط عملاً صالحاً بعملٍ باطل ، فإنه ينفعه إيمانه السابق فى نجاته و عمله
الحسن السابق فى رفع درجاته ، أما أعماله السيئة فلا ينفعه توبته منها .

5 الحكمة من إغلاق باب التوبة بعد طلوع الشمس من المغرب :
إن طلوع الشمس من مغربها لهو أمر شديد خطير من علامات يوم القيامة لذا شاء الله
أن يعامله معاملة يوم القيامة فلا ينفع عنده توبة ولا عمل صالح محدث فهو بمثابة
احتضار للدنيا .








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
|| شرطة المنتدى ||
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
selena666

avatar

انثى
عدد المساهمات : 374
نقاط : 3366
تاريخ التسجيل : 10/02/2010
العمل/الترفيه : تلميذه
المزاج : زعلانه

مُساهمةموضوع: رد: علامات الساعه الكبرى   الإثنين مايو 09, 2011 1:40 pm

الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله
ومع العلامة الخامسة من علامات الساعة الكبرى
العلامة الخامسة : ( خروج الدآبة )
1 - ماهيّة هذه الدابة :
هى دآبة تخرج من الأرض تفهم و تدرك و تميِّز المؤمن من الكافر ،
و تسِمُ الناس بإيمانها و
كفرها فهى تستطيع أن تتكلم و تتحدث . وتلك الآية ملائمة للآية اللتى تسبقها
و هى خروج الشمس من مغربها بعد انقطاع التوبة . وهى أول الآيات الأرضية
المخالفة لعادةِ قوانين الأرض ، أما طلوع الشمس من مغربها فهى أول الآيات
السماوية المخالفة لعادةِ طبيعة السماء .

2 -أعمالها بعد الخروج :
1- تكلم الناس كلاماً يفهمونه و يعقلونه مثل أن تقول " إن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون" .

2- تَسِمُ
الناس على أُنوفِهِم بالإيمان أو الكفر ، فيُضِئ منها المؤمن و يُظْلِم
منها الكافر ، ويصبح هذا الوَسْم علامةً على أنوفهم تفرّق بينهم .

وفى الحديث أنها تخرج بخاتم سليمان عليه السلام و عصا موسى عليه السلام ، فتَسِمُ الكافر بالخاتم و تَسِمُ المؤمن بالعصا ،فينادى الناس بعد ذلك على بعضهم البعض بيا مؤمن و يا كافر و ليس بأسمائهم اللتى سمَّتهم بها آباؤهم و أمّهاتهم .








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
|| شرطة المنتدى ||
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علامات الساعه الكبرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سحرالجمال :: القسم الاسلامى :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: